أحياناً قد تتعرض بطارية السيارة للأعطال لأسباب عديدة، منها الحاجة لتغيير البطارية بسبب تلفها أو انتهاء عمرها الافتراضي، أو عند إعادة شحنها، وهنا دائماً ما يثار تساؤل لدى قائدي السيارات، وهو هل تغيير البطارية يؤدي إلى فقدان كمبيوتر السيارة البرمجة الخاصة به، وهل سيؤدي هذا إلى وجود خلل في السيارة؟

أجاب الخبراء على هذا التساؤل وقالوا، أن فصل البطارية عن السيارة لأى سبب ما لا يؤثر أبداً على الكمبيوتر الرئيسي، ولن يؤثر أيضاً على الأنظمة الحيوية الأساسية في السيارة.

كما يوجد اعتقاد سائد أخر لدى فئة أخرى من السائقين أنه إذا ما أردت تغيير البطارية واستبدالها بأخرى جديدة، فإنه يجب ترك المحرك في حالة تشغيل للحفاظ على برمجة الكمبيوتر، وهذا اعتقاد خاطئ أيضاً، بل يجب غلق المحرك عند تغيير البطارية، ولن يؤثر ذلك على برمجة الكمبيوتر.

وأوضح الخبراء أن عدم فقد الكمبيوتر لبرمجته الأساسية إلى وجود ذاكرتين له، الأولى تتضمن برمجة السيارة بالكامل مثل عمل الحساسات وصرفية البنزين، ووقت تعشيق ناقل الحركة، وطرد الغازات من العادم، وغيره، ولا يمكن أن تُمسح أبداً إلا من خلال أشخاص محترفين.

والذاكرة الثانية للكمبيوتر آنية يمكن أن تُمسح لأنها ليست مهمة كالذاكرة الأولى لأنها تتضمن حرارة الجو، والتوقيت، والراديو مثلاً.