من المشاكل المزعجة التي تواجه بعض السائقين أثناء القيادة، هي ارتفاع حرارة محرك السيارة خاصة عند الازدحام أو حين التوقف بالسيارة وترك المحرك على وضع التشغيل، لكن مع التحرك وزيادة السرعة تنخفض حرارة المحرك.

هذه المشكلة في حال إهمال معالجتها قد تتفاقم وتسبب أضرار بالغة لمحرك السيارة، لذا سنوضح لكم أهم العوامل أو الأسباب التي قد تؤدي إلى مثل هذا العطل بشكل مختصر وهي كالتالي.

أولاً: ضعف البطارية:
في حال ضعف البطارية فإنها لا تتمكن من تشغيل القطع الكهربائية في السيارة بالشكل المطلوب ومن بينها مروحة الردياتير، لذا عندما تتوقف السيارة في وضع التشغيل فإن قوة خروج الهواء من المروحة تكون قليلة ولا تتمكن من تبريد المحرك، لكن عندما تتحرك السيارة سريعاً فإن الهواء الخارجي المندفع للمحرك يساعد على تبريده.

ثانياً: مشكلة بتشغيل السرعة الثانية للمروحة:
تعمل المروحة على سرعتين الأولى تعمل عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة بشكل تقليدي، بينما السرعة الثانية تعمل عندما ترتفع درجة الحرارة بشكل أكبر، لذا في حال تلف الفيوز الخاص بالمروحة أو أحد الأسلاك والتوصيلات الكهربائية، فإن السرعة الثانية لا تعمل وتؤدي لزيادة درجة الحرارة.

ثالثاً: تلف المروحة أو أنتهاء عمرها الافتراضي
المروحة مثل أي جزء في السيارة قد يتعرض للضعف أو للتلف لانتهاء عمره الافتراضي، وهو مما يؤدي الى قلة دورانها وعدم عملها بالشكل الكافي الذي يبرد المحرك.

رابعاً: حاجة الردياتير لتنظيف:
في بعض الأحيان يتعرض الردياتير إلى الانسداد نتيجة تراكم الأوساخ أو لاستخدام المياه العادية في عملية التبريد، وهو ما يؤدي إلى ضعف قيامه بوظيفته في تبريد المحرك.

خامساً: غطاء الردياتير:
إذا تعرض غطاء الردياتير أو الجوان الخاص به للتلف فإنه يتسبب في تسريب سائل التبريد من الردياتير بالتالي ترتفع درجة حرارة السيارة.