تعتبر عملية العناية بالسيارة، وفحصها بشكل دوري، أمر ثانوي لدى العديد من السائقين، على الرغم من أهميتها الشديدة، حيث أن إهمال صيانة السيارة بشكل دوري يسبب العديد من المشاكل لها.
وحرصا على عدم تفاقم المشاكل والأعطال في السيارة، نستعرض لكم اليوم هنا أبرز الأجزاء والزيوت التي يجب فحصها وإجراء الصيانة لها بصورة منتظمة.

الإطارات
تعد الإطارات من أهم عوامل الأمان والسلامة للسيارة، حيث أنه في حال تلفها أو انتهاء صلاحيتها قد تؤدي إلى انزلاق مفاجئ للسيارة، أو للانفجار أثناء السير، لذا يجب فحصها بشكل مستمر للتأكد من عدم تعرضها للتآكل أو إصابتها بالتشقق أو التلف.

المكابح
تعتبر المكابح من أبرز الأجزاء التي تحافظ على أمان وسلامة السيارة، وفي حال تعرض نظام المكابح للاعطال فإنه يؤدي إلى عواقب فادحة، لذا يجب فحص زيت المكابح بشكل مستمر وتغييره كل سنتين، بالإضافة إلى التأكد من سلامة أجزائه المختلفة.

زيت المحرك
يعتبر زيت المحرك من أهم العوامل التي تحافظ على محرك السيارة من التلف، لذا يجب المحافظة على تغيير الزيت في مواعيده المقررة، ويكون في المتوسط من 3.000 كلم إلى 10.000 كلم.

سائل التبريد
يجب المحافظة على قياس سائل التبريد في ردياتير السيارة، وتزويده في حال تناقصه، حيث أنه هو المسؤول عن تبريد المحرك، وفي حال تناقصه فإنه يعرض المحرك لمشاكل خطيرة قد تصل إلى حد احتراق المحرك.

زيت وفلتر الجير
يعد زيت ناقل الحركة من أهم العوامل التي تحافظ عليه من التلف، حيث أنه يعمل على عدم الاحتكاك التروس داخله، ويجب تغيير زيت وفلتر الناقل بعد قطع 39 ألف كيلومتر أو بعد مرور عامين.

البواجي
البواجي “شمعات الاحتراق” هي الجزء المسؤول عن إطلاق الشرار اللازم لعملية الاحتراق الداخلي في المحرك لبدء تشغيل السيارة وحركتها، وينصح تغييره بعد قطع مسافة 100.000 كلم.

فلتر الهواء
يعمل فلتر الهواء على تنظيف الهواء الذي يدخل إلى المحرك من الأوساخ والأتربة والحشرات للمساعدة في عملية الاحتراق الكامل لتسير السيارة، وفي حال انسداده يعرض السيارة للكثير من المشاكل، لذا يجب تغييره بعد مرور عام أو بعد قطع مسافة 30 ألف كيلومتر.