يسارع مالكي السيارات بالتُوجه إلى محطات غسيل السيارات لتنظيفها عند ظهور الأتربة والاتساخات عليها، وذلك للحفاظ على رونقها وجاذبيتها، لكن يتسبب الغسيل المتكرر خاصة لمحرك السيارة في جلب الضرر له خاصة للدوائر الكهربائية.

ولقد حذر خبراء الهيئة الألمانية من غسل المحرك بشكل متكرر، وذلك لأنه يؤثر بشكل على الأنظمة الإلكترونية والوصلات الكهربائية، مثل المولد الكهربائي والحساسات المتصلة بالمحرك التي قد تتلف نتيجة استعمال أجهزة التنظيف بالضغط العالي.

وشددت الهيئة الألمانية، على عدم غسل محرك السيارة بالمواد البترولية مثل الجاز أو السولار، حيث أنه يؤدي إلى تلف الأجزاء المطاطية والإلكترونية والحساسات المتصلة بالمحرك، مما يتسبب في إنفاق مبالغ كبيرة لاستبدال تلك الأجزاء نظرا لأهميتها وتأثيرها على أداء المحرك.

ونصح خبراء الهيئة بغسل المحرك في الحالات الاستثنائية فقط، «مثلا عندما يكون المحرك متسخا بشدة من جراء تسريب الزيت».

وأشار الخبراء إلى أن كتلة المحرك في السيارات عادة ما تكون محمية ضد الصدأ والتآكل من قبل المصنع، لذلك يجب تكليف إحدى المراكز المتخصصة عند الرغبة في غسل وتنظيف المحرك، وذلك لأن مواد التنظيف المستخدمة يمكن أن تتسبب في الإضرار بطبقة الحماية من الصدأ والتآكل.

وأضاف الألمان أن الفنيون في مراكز غسيل السيارات يقومون برش منظف بارد على كتلة المحرك، بعد ذلك تتم معالجة المحرك بمواد حافظة للحماية من الصدأ والتآكل.